الرئيسية / الرئيسية / أول مصممة أزياء ليبية ذاع صيتها في العالم

أول مصممة أزياء ليبية ذاع صيتها في العالم

ربيعة بن بركة

 

»حاورتها :عبير المحجوب 

أجهز لعودة قوية

وأول عروضي ستكون في طرابلس

سيدة الابتكارات ربيعة بن بركة المختلفة عبر قرن مضى وقرن آخر ..وبين زمنين مختلفين كانت بصمتها الأولى والفريدة من نوعها حيث أحتلت المرتبة الأولى ولفتت انتباه العالم إلى طبيعة الرداء الليبي بتصميمات عصرية.. قبل دخول التكنولوجيا والسوشيال ميديا.. كانت تعتلي مرتبة الشرف فى برامج عدة عبر القنوات الفضائية وحظيت الصحف والمجلات العربية بلقاءات منوعة معها  واعتبروها ظاهرة فريدة، لأول مصممة أزياء ليبية تنطلق عبر العالمية وتجرؤ على تغيير كل ماهو سائد ووضعت لمساتها الأنثوية بكل حب.. هي كما عرفتها بابتسامتها الطفولية وشبابها الدائم ولهجتها ولكنتها المميزة منذ أكثر من خمسة عشر عام التقينا وكان..حواراً خاصاً عبر مجلة البيت.

ثم مرة أخرى بابتكارتها الرائعة جهزنا عدداً خاصاً حول أزيائها الرائعة بين عارضات وتصوير لأزياء الموسم وكانت حديث الجميع فى ملف أناقة و أذواق الذي اشتهرت به مجلة البيت في ذلك الوقت.

الحنين للأشياء الجميلة يبقى حنيناً وذكريات لاتنسى وكيف لا أقتنص فرصة اللقاء المتجدد عبر سنوات من الزمن فهى سيدة التفاصيل ليكون لنا حوار آخر عبر الزمن ولكن هذه المرة عبر مجلة (الليبية )التي تهتم بكل ما يخص المرأة.

التقيت بها وكان لي معها هذا الحوار.

– أكثر من ربع قرن استطاعت السيدة ربيعة أن ترسخ فى ذاكرتنا الأصالة والتجديد والتميز لكن أين هي الآن؟ 

أشكركم على استضافتي وإنه لشرف لي أن أكون في حوار معكم وإجابة عن سؤالك… متواجدة لكن حالياً في فترة راحة.

– عروضك أغلبها خارجية لكن تتميز بطابع محلي لماذا هذا الغياب عن الساحة المحلية هل هو مقصود؟ 

تغيبي عن الساحة المحلية غير مقصود إنما هو ان الوضع عامة غير مناسب لإقامة حدث كهذا في الفترة الحالية، إنما أجهز لعودة قوية ومختلفة وأن يكون اول عرض لي في طرابلس.

 

– بين الابتكار والتجديد تعتبر ربيعة بن بركة المدرسة الأولى لهذا النوع لماذا لم تقومي بفتح أكاديمية خاصة للأزياء لتعليم الجيل الجديد؟ 

 أود التأكيد أن  المشروع قائم وقمت بانشاء أكاديمية خاصة لتصميم الأزياء بكوادر محلية و أجنبية لتعليم فن التصميم بكل تقنياته.

– ماهي الخامات القريبة إلى قلبك؟ 

بالطبع الأقمشة و الخامات الليبية غنية جداً ومختلفة وفريدة من نوعها و أفضل دمجها مع خامات أخرى لإظهار جمالها. 

– ماهو مصدر إلهامك عند الابتكار والتنوع؟

التنقل بين ثقافات مختلفة شكلت مصدر إلهام لتكوين رؤيتي للفن والموضة. أرى أنّ هذا التنوع بين الثقافات والشعوب والدول وسماتها الفريدة مصدر للجمال قمت بترجمته في تصاميمي. 

– ماذا عن التحديات التي واجهتك فى البداية ؟ وهل مازالت هناك تحديات بعد كل هذه السنوات؟ 

التحديات كانت عديدة وبالنظر إلى الخلف وما نحن عليه الآن من تفتح يعتبر بالنسبة لي انجازا، في البداية واجهت عدم تقبل فكرة أن أعمل في مجال الموضة، ومن بعد محاولة تشغيل و استعادة جزء من مصنع العائلة و الذي بدأت أعمل به، و تجميع الخياطين و الآلات و تدريب كوادر محلية بما تعلمته بعد عودتي من ايطاليا لم يكن سهلاً بصراحة لكن بالعزيمة والمثابرة و مساعدة العائلة أصبح المستحيل حقيقة.

– برأيك هل يعتمد تصميم الأزياء على الخبرة أم الدراسة؟

الاثنين معا لايمكن فصلهما .

– ماذا عن صرعات الموضة الجديدة هل تلفت انتباهك؟ 

كما أقول دائماً يمكن تقليد ما تم تنفيذه، لكن لايمكن سرقة خيالك والصراع مستمر في الموضة لذلك يجب أن نكون جاهزين دائماً بأفكار جديدة و مختلفة .

 في عالم تتغيّر فيه الموضة بسرعة قصوى وتملؤه التنافسية بطريقة لم يسبق لها مثيل، وفي عالم كثرت فيه   دور الأزياء والعلامات التجارية الرائدة، التواجد فيه صعب الصراحة           

–  ما الذي يجعل من تصميماتك مختلفة وفريدة؟ 

المزج بين التراث القديم واللمسة العصرية.

– ماهي أكثر الأشياء التي تميز الأزياء الليبية خاصة وأنك تقومين بمشاركات خارجية؟ 

الأزياء الليبية مختلفة شكلاً ولوناً والأقمشة غالية الثمن، وطالتها يد الحرفيين المهرة بالتهذيب.

– مالذي تريده ربيعة بن بركة بعد كل هذه السنوات؟

الاستقرار و السلام .

– هل الموهبة فقط هي من تصنع الإبداع؟ 

الموهبة هي مهارة و ميزه يتميز بها صاحبها قد تتسم أحيانًا بالإبداع والابتكار، وفي أحيان أخرى تتسم بمعرفة التفاصيل والإلمام بعدة جوانب.

– من هو مثلك الأعلى؟ 

 كل مدينة ليبية تلهني و استوحي منها تصميماتي

الوالد رحمه الله ( محمد منصور بن بركه).

– وماذا عن دور العائلة في دعمك ؟

 إذا كانت هناك أجمل هدية في العالم قد يتلقاها الفرد في حياته، فلا يمكن أن تكون غير العائلة، فهي أعظم حب يعيشه الفرد، والحمد لله عائلتي كانت دائماً و أبداً سنداً لي في كل مراحل حياتي.

– هل ستكون هناك تصميمات خاصة للأطفال في المستقبل؟

 بالتأكيد أفكر في عرض خاص لزبائني الصغار سيكون قريباً قمت سابقا بتصميم فساتين و بدل خاصة بالأطفال مع أمهاتهم.

 – ماذا عن ألوان الموسم ؟ 

كل الألوان دارجة لا أفضل لوناً عن آخر.

ـ حدثينا عن حكمتك في الحياة ؟  

 افعل الأشياء التي تحب فعلها حقا، ابحث دائما عن رغبتك الحقيقية، اصنع الاختلاف والتميز .

– ماهي أكثر المدن الليبية التى تلهمك أزياؤها؟

الفن لغة عالمية لا تعرف حدوداً جغرافية، ولا يحدّها اللون أو الجنس، ليست لدى أي مدينة مفضلة كل المدن الليبية تلهمني و أستوحي منها تصميماتي، و لأول مرة أُصرح بأنني أود عمل عرض أزياء خاص بكل مدينة على حده

– خلال سفرك وتنقلك وعروض الأزياء ماهي أكثر القطع التى لفتت انتباه الناس؟

 الصراحة  ، الجميع ينبهر بالأقمشة المحلية ( الردي الليبي ) ويستغرب كيف يمكننا دمج الحرير مع خيوط الفضة و الذهب. 

– كلمة أخيرة نختم بها هذا الحوارالجميل الذي استمتعت جداً به..

عزيزتي الرائعة عبير المحجوب، أشكرك على كل هذا الاهتمام والدعم لكل من تحاورينه .

شاهد أيضاً

تزوجت في بيت لا ستر فيه

»اشرف منى أبو عزة أم النورين .. أو هكذا سمت نفسها عندما تواصلت معي .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *