الرئيسية / الرئيسية / الليبيةشخصيــة قويـة واإلخالص أساس النجاح

الليبيةشخصيــة قويـة واإلخالص أساس النجاح

محاميــة، شــاعرة وكاتبــة، تســتعمل لغــة األدب فــي كتابــة مذكــرات الدفــاع والعرائــض، تســتعين باأللفــاظ القانونيــة فــي كتاباتهــا األدبيــة، وتتســلل مــن خاللهــا إلــى نصوصهــا الشــعرية.

امتهنــت أجمــل المهــن، فجمعــت بجمالهــا و جمــال مهنتهــا، بيــن قســوة القانــون ورقــة األنثــى . عشــقت المحامــاة، وســارت فــي دروبهــا حتــى تمكنــت مــن الوصــول إلــي فنهــا وأســرارها ، فكانــت كالفراشــة فــي بســتان العدالــة الشــامخ.

 

تأثــرت بالمدرســة الحــرة فــي كتاباتهــا، فــكان ألبــي القاســم الشــابي، ونــزار قبانــي األثــر األكبــر فــي أشــعارها ، تشــعرك فــي قصائدهــا أن الحــرف لــه روح تنبــض بالعاطفــة، تكــره التقيــد بالقافيــة، فهــي تــرى أنهــا، ورغــم جمالهــا، إال أنهــا تجبــرك علــى التصنــع مراعــاة لهــا .

إنهــا المحاميــة، والمستشــارة القانونيــة، الشــاعرة اإلعالميــة، صلحيــة الشــماخي، التقتهــا الليبيــة وكان لهــا معهــا هــذا الحــوار .

فلنتحـــدث أوالً مـــع األســـتاذة صلحيـــة املحاميـــة القانونيـــة .

دخولك في مجال القانــون والمحـاماة,،هل كان برغبـــة شخصيـة أم بدافــع من العائلــة .. ؟

 يف الحقيقـــة كانـــت لـــدى رغبـــة عارمـــة يف خـــوض مجـــال القانـــون، خاصـــة املحامـــاة، رغبـــة منـــى يف الدفـــاع عــن حقــوق املظلومــن، ويف نفــس الوقــت كان هنـــاك تشـــجيع مـــن العائلـــة، إذ أننـــى أنحـــدر مـــن عائلـــة أكثرهـــم قضـــاة.

من أى نقطة بدأت حياتك العملية في مجال المحاماة؟

 بـــدأت بفرحـــة عارمـــة كمحاميـــة مـــن خـــال التســـجيل يف نقابـــة املحاميـــن بطرابلـــس، وحلـــف اليمـــن القانونـــي ألداء املهنـــة، إىل جانـــب التمريـــن عـــى املحامـــاة ملــدة ســنتي لــدى مكتــب محامــى ملعرفــة أصــول املهنــة وتقاليدهــا، والتمــرس عــى املرافعـــة، وأخـــذ الخـــرة الكافيـــة، ومـــن ثـــم بعـــد إكمـــال املـــدة القانونيـــة فتحـــت مكتـــب محامـــاة خـــاص بـــى، ومســـتمرة يف العمـــل فيـــه حتـــى األن.

يرى البعض أن مكاتب المحاماة الخاصة أصبحت تجارة وربح مالى أكثر منها مهنة، وأن فيها الكثير من االستغالل المادى للموكل.. ماتعليقك على ذلك؟

 املحامـــاة تمثـــل ركنـــاً أساســـياً يف بســـط العدالـــة وحمايـــة القانـــون، بوصفهـــا القضـــاء الواقـــف، ومـــن يكـــون محاميـــاً عليـــه أن يختـــص بـــأدب املحامـــاة وأخلقهـــا، ويحافـــظ عـــى وقارهـــا، وهـــى ليســـت مهنـــة للثـــراء بـــل مســـتوى كريـــم يعيـــش فيـــه املحامـــى، ويحافـــظ عـــى كرامتـــه واحرتامـــه ىف املجتمـــع، وىف اعتقـــادى أن كل املهـــن واملجـــاالت توجـــد بهـــا عنـــارص تســـئ إىل املهنـــة، ولكـــن الخطـــأ مهمـــا شـــاع ال يتحـــول إىل الصـــح.

للدفاع عدة تخصصات «شرعى ومدني وجنائى..» فى أي من هذه تجدي نفسك؟.

 مـــن حيـــث عمـــى كمحاميـــة ومستشـــارة قانونيـــة أنـــا أمـــارس املهنـــة مـــن خـــال مكتـــب خـــاص صباحـــاً وأكـــون ىف املحاكـــم، ويف املســـاء أســـتقبل املوكلـــن، وبعدهـــا أعـــد مذكراتـــي وأطلـــع عـــى مايجـــب االطـــاع عليـــه. وبالنســـبة للشـــغل فأنـــا أقبـــل القضايـــا التـــى أقتنـــع بهـــا، ســـواء كانـــت مدنيـــة أو رشعيـــة أو جنائيـــة، فكلهـــا مـــن فـــروع القانـــون، ولـــكل منهـــا طابعـــه املمميـــز، واملحامـــى يجـــب أن يكـــون موســـوعيا ىف كل مجـــاالت القانـــون، وال يقتـــر عـــى فـــرع واحـــد. كمـــا أننـــى أعطـــى استشـــاراتى القانونيـــة مـــن خـــال مكتبـــي ملـــن أي استشـــارة.

خالل مسيرتك المهنية استلمت منصب رئيس شئون المرأة فى النقابة العامة

للمحامين.. حدثينا عن تجربتك فى هذا المنصب؟

 بـــكل رسور.. عملـــت كأخـــت لـــكل املحاميــات، وكل مــن كانــت لديهــا مشــكلة كانـــت تلجـــأ إيل ملســـاعدتها، فللمـــرأة خصوصيتهـا ومشـاكلها الخاصـة كا امـرأة، باإلضافـــة إىل أنهـــا محاميـــة، كمـــا أعـــد لهـــم املحـــارضات، والنـــدوات، واألمســـيات مـــن أجـــل املســـاهمة ىف رفـــع املســـتوى القانونـــى والثقـــاىف، وتشـــجيعهن عـــى املشـــاركة، خاصـــة املحاميـــات الحديثـــات باملهنـــة، واملحاميـــة الليبيـــة، امـــرأة ذات شـــخصية قويـــة، وال ينقصهـــا ىشء إطلقـــاً.

مـن وجهـة نظر البعض للجمال دور كبير فى تسهيل سبل النجـاح.. هل كـان لجمـالك وحضــورك دور فـي نجاحـك وتقلـدك لبعض المنـاصب ؟

 أســـاس النجـــاح ســـببه الثقـــة يف النفـــس، وقـــوة الشـــخصية، واإلخـــاص ىف العمـل، والصـدق ىف التعامـل، والتـوكل عـى اللـــه. وبلشـــك فـــإن لشـــخصية املحامـــى دور كبـــر ىف التعاطـــى مـــع املوكلـــن والزمـــاء، ولكـــن حـــن أقـــول الشـــخصية، فأنــا أعنــى األخــاق الرفيعــة، واألســلوب الجيـــد املهـــذب، واالحـــررام املتبـــادل، والجمـــال ىف الجوهـــر قبـــل املظهـــر الحســـن.

من العادة أن يكون عمل المحامي الخاص في الفترتين الصباحية والمسائية، هل أثر ذلك على حياتك الخاصة، وعلى عالقتك بزوجك وأبنائك؟

 إىل حـــد مـــا.. نعـــم . فمهنتـــي تأخـــذ أغلـــب وقتـــي.. ففـــي الصبـــاح مرافعـــات يف املحاكـــم، ويف املســـاء مقابلـــة املوكلـــن وإعـــداد املذكـــرات وصحائـــف الدعـــوى، وأقـــي جـــزءا مـــن الليـــل يف التفكيـــز يف حـــل القضايـــا واإلعـــداد لبنامـــج ليـــوم التايل..ولكـــن، تفهـــم زوجـــي وابنتـــي وعائلتـــي، وتشـــجيعهم يل، ووقوفهـــم إىل جانبـــي، ســـاعدني كثـــرا يف مواصلـــة العمـــل نحـــو النجـــاح.

هل فعالً القضاء الليبي يتسم بتأخر الفصل في القضايا، وباألخص المدنية والشرعية؟ ولماذا؟

 لفـــظ تأخـــر يعتـــر فضفاضـــا.. كل قضيـــة تحتـــاج إىل إجـــراءات معينـــة يف التقــايض مــن أجــل الوصــول إىل الحقيقــة، والبـــد مـــن مراعـــاة اإلجـــراءات القانونيـــة الشـــكلية منهـــا واملوضوعيـــة، والبـــد مـــن منـــح كل خصـــمّ حقـــه مـــن الوقـــت يف الدفـــاع عـــن نفســـه، أو توكيـــل محامـــي للدفـــاع عنـــه، ويف تحضـــر أوراقـــه ومســـتنداته التـــي تؤيـــده يف الدعـــوى، وهــذا بالتأكيــد ســيأخذ وقتــه، إضافــة إىل ازدحـــام املحاكـــم فهـــو يســـاهم يف زيـــادة الوقـــت، أمـــا القضايـــا الرشعيـــة، فأحيانـــاً

مهمة المحامية

ليست فقط الترافع

فــي المحاكــم فهناك ما هــو أكبر من ذلك

يكـــون التأجيـــل فيهـــا لغـــرض تهدئـــة النفـــوس، ومراجعـــة الـــذات لغـــرض الصلـــح، والبعـــد عـــن الطـــاق مـــا أمكـــن نظـــراً ملســـاوىء الطـــاق التـــي نعرفهـــا جميعـــاً خاصـــة عـــى األطفـــال.

عادة لكل شخص ناجح نقطة تحول في

مسيرته للنجاح.. فهل توجد قضية معينة

شكلت عالمة فارقة في مسيرتك المهنية؟

 نعـــم.. كل قضيـــة ترافعـــت فيهـــا ومســحت فيهــا دمــوع األلــم مــن عيــون املظلومـــن أثـــرت يف تجربتـــي، و كلمـــا أرجعـــت الحـــق إىل أصحابـــه، وســـاهمت يف تحقيـــق العدالـــة، أشـــعر بالفخـــر والـــرور.

هل من مشاكل أو صعوبات تواجه المحامي الخاص بالتحديد؟

 بــا شــك هنــاك بعــض الصعوبــات التـــي تواجـــه املحامـــي يف العمـــل، ســـواء مـــع املوكلـــن أو مـــع املجتمـــع، أو بعـــض العاملـــن يف املحاكـــم.

وهـــذا ناتـــج عـــن عـــدم فهـــم طبيعـــة عملـــه تحديـــدا،ً ولكـــن يف املجمـــل هـــذه أمـــور موجـــودة عنـــد كل املحامـــن يف العالـــم، وقـــد ملســـت هـــذا مـــن خـــال حضـــوري ملؤتمـــرات االتحـــاد الـــدويل للمحامـــن الشـــباب ومنتـــدي املحاميـــات العربيـــات لدرجـــة أنـــى أحسســـت كأن املحامـــن يعيشـــون يف نفـــس املـــكان مـــع االختلفـــات طبعـــاً، حســـب طبيعـــة وثقافـــة املجتمـــع الـــذي يعيـــش فيـــه

املحامـــي.

فاملحامـــي يف بعـــض الـــدول املتقدمـــة يتـــم دفـــع أتعابـــه حســـب الوقـــت، فالدقيقـــة لهـــا ثمنهـــا، واالستشـــارة القانونيـــة لهـــا ثمنهـــا ووقتهـــا، ويصنـــف املحامـــي يف أعـــى طبقـــات املجتمـــع، ويف املقابـــل يف بعـــض الـــدول األخـــرى املحامـــي ال يتـــم اللجـــوء إليـــه للستشـــارات القانونيـــة، إال بعـــد حـــدوث املشـــكلة، وتتـــم مســـاومته يف أتعابـــه بشـــكل مخجـــل، وال يقـــدر كمـــا يجـــب.

إلى جانب مهنتك كمحامية هل لديك نشاطات واهتمامات أخرى؟

 إيمانـــاً منـــي بـــأن مهمـــة املحاميـــة ليســـت فقـــط الرتافـــع يف املحاكـــم ولكـــن أكـــر مـــن ذلـــك، إذ أن املحاميـــة شـــخصية متعلمـــة ومثقفـــة، وعليهـــا املســـاهمة يف توعيـــة املواطـــن بحقوقـــه وواجباتـــه، وتســـليط الضـــوء عـــى القانــون، وذلــك مــن خــال عقــد النـــدوات، وإلقـــاء املحـــارضات، وعقـــد حلقـــات نقـــاش .

حدثينا بداية عن اهتماماتك في الشعر والكتابة واألدب ؟

 منــذ نعومــة أضافــري وأنــا أكتــب الشــعر والقصــص القصــرة واملقــاالت، وقـــد شـــاركت يف مســـابقات النشـــاط املـــدريس عندمـــا كنـــت أدرس باملرحلـــة

منذ نعومة أظافري وأنا أكتب الشعر و القصة

ا  لثا  نو  يـــة  ، وتحصلـــت    عـــى الرتاتيـــب األول، واســـتمريت يف

هـــذا، وصـــدر يل ديـــوان «أنفـــاس» إىل جانـــب ديـــوان «إىل رجـــل واحـــد» وهـــو عبـــارة عـــن خواطـــر شـــعرية. كمـــا لـــدي حاليـــا ديـــوان تحـــت الطبـــع بعنـــوان «ســـايل. »

كمـــا أننـــي نـــرت كتاباتـــي الشـــعرية واألدبيـــة، وكذلـــك الكتابـــات القانونيـــة يف عـــدة صحـــف ليبيـــة، ومســـتمرة حتـــى األن.

بأي من المدارس تأثرث في كتاباتك األدبية والشعرية ؟

منــذ صغــري كانــت أوقاتــي املفضلــة هـــي التـــي أقضيهـــا يف االطـــاع والقـــراءة لــكل كتــاب تقــع عليــه عينــاي، ووجــدت أن حبــي لكتــب الشــعر واألدب كان مميــزاً، فركـــزت عليـــه أكثـــر، وقـــرات لكتـــاب عامليــن مثــل .. فيكتــور هيغــو، وأرنســت همنغـــواي، وتشـــارلز ديكنـــز، وغيهـــم.. إيل جانـــب اهتمامـــي بقـــراءة أعمـــال كتـــاب وشـــعراء عـــرب مـــن عصـــور مختلفـــة،

الجمال في الجوهر قبل المظهر

وال يصح إال الصحيح

مثـــل بـــدر شـــاكر الســـياب، وأبوالقاســـم الشـــابي، ونـــزار قبانـــي، وأبـــي فـــراس الحمدانــي، وعنــررة بــن شــداد واملتنبــي، وأحمـــد شـــوقي، وغـــادة الســـمان، .. وكتـــاب ليبيـــن مثـــل إبراهيـــم الكونـــي، وعـــي مصطفـــى املرصاتـــي، وتأثـــرت كثـــراً باملدرســـة الحـــرة، وأشـــعار نـــزار قبانـــي وأبولقاســـم الشـــابي، فهـــي املدرســـة التـــي تنطـــق فيهـــا الكلمـــة، ونشـــعر مـــن خللهـــا أن للحـــرف روح تنبـــض بالعاطفـــة دون تقيـــد بالقافيـــة، التـــي رغـــم جمالهـــا لغويـــاً إال أنهـــا أحيانـــاً تلـــزم الشـــاعر عـــى مراعاتهـــا ، فالقافيـــة جميلـــة شـــكلً ولكنهـــا غالبـــاً تكـــون بـــدون إحســـاس .

من تفضلين من الكتاب والشعراء؟

 كمـــا ســـبق وذكـــرت أقـــرأ لـــكل مـــن يعجبنـــي شـــعره وكتاباتـــه بغـــض النظـــر عـــن اســـمه، فإعجابـــي عـــادة يكـــون بالكلمـــة والجملـــة والتفعيلـــة التـــي تحمـــل مشـــاعر تنطـــق بهـــا القصيـــدة بـــكل حريـــة، ولكـــن يمكننـــي ذكـــر أكثـــر املفضلـــن لـــدي، ومنهـــم عـــى ســـبيل املثـــال الكاتـــب باولـــو كويلهـــو، وإبراهيـــم الكونـــي، والشـــاعر نـــزار قبانـــي، وجميـــل حمـــادة، وإبراهيـــم الشيـــف، وعـــي صدقـــي عبـــد القـــادر، وبـــدر شـــاكر

الســـياب، وأبـــو القاســـم الشـــابي.

قمت باإلعداد واإلشراف على عدة صفحات في صحف يومية..

كيف استطعت التوفيق بين مهنتك كمحامية وهوايتك كإعالمية؟

 هـــذا ناتـــج عـــن حبـــي للمحامـــاة، فهـــي رســـالة ومهنـــة شـــيقة وشـــاقة يف آن، وحبـــي كذلـــك للكتابـــة والصحافـــة منـــذ نعومـــة أظافـــري باعتبـــار أن املحامـــاة هـــي القضـــاء الواقـــف، وهـــو أحـــد الســـلطات الثـــاث، والصحافـــة هـــي الســـلطة الرابعـــة، وكلهـــا ذات رســـالة مهمـــة يف الحيـــاة، تســـاهم يف توعيـــة املجتمـــع لألفضـــل .

وماذا عن تجربتك في تقديم وإعداد البرامج التلفزيونية واإلذاعية؟

 كانـــت تجربـــة رائعـــة وأحببتهـــا كثـــراً، لشـــعوري بأننـــي قريبـــة مـــن النـــاس عـــى مختلـــف درجاتهـــم، وســـبق أن قدمـــت وأعـــددت برنامـــج «أنـــت والقانـــون» يف التلفزيـــون، حيـــث ســـلطت فيـــه الضـــوء عـــى كثـــر مـــن املواضيـــع القانونيـــة التـــي بحاجـــة إىل أن يعرفهـــا النـــاس عـــن قـــرب، كمـــا شـــاركت يف عـــدة نـــدوات ومؤتمـــرات قانونيـــة يف

التلفزيـــون.

 كلمة اخيراً

أشـــكركم جميعـــاً بـــا اســـتثناء، وأشـــكر عائلتـــي وأهـــي، وكل مـــن ســـاعدني ووقـــف معـــي يف مســـرة

حياتـــي العلميـــة والعمليـــة.

حاورتها حميدة سالم

صلحية احمد الشماخي

 

 

شاهد أيضاً

مطبخ تسنيم

أصابع جبن الموزاريلا               نوع من أنواع المقبلات ممكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *