الرئيسية / الرئيسية / اللاعب أحمد التربي:مثلت المنتخب الليبي من بوابة نادي الهلال وله الفضل الكبير على في المرور للاحتراف

اللاعب أحمد التربي:مثلت المنتخب الليبي من بوابة نادي الهلال وله الفضل الكبير على في المرور للاحتراف

الطبيب ،الشيخ ،المدافع الصلب ،المقاتل ،صخرة الدفاع ..

هي ألقاب تعكس شخصيته..

حافظ لكتاب الله، شاب خلوق متدين وملتزم ومهنته كطبيب عظام متخصص زادت شخصيته قوة و هيبة

هو في الملعب شخص جاد وصارم ولو سألت عنه الجمهور سيقول لك بعبارة واحده ملتزم بالحضور يومياً للتمارين ،أول الحاضرين وآخر المنصرفين ،وهذا ما يظهر عقليته كلاعب محترم جرب نصيبه من الاحتراف في أحدى تجاربه السابقة قبل أن يحط الرحال في أهلى طرابلس وقبلها كأساس في منتخبنا الوطني، أما خارج الملعب فهو شخص ضحوك،بشوش،صاحب نكته، وروحه مرحه، أقصى طموحه أن يظفر بالبطولة مع أهلي ط، ليعود ويفكر بعدها إما في العودة للاحتراف مرة أخرى، أو ربما العودة إلى هلال بنغازي.

حاوره:نادية البطني

تصوير :حسن المجذوب

حمد التربي الدكتور الشيخ أحد أفضل اللاعبين في ليبيا.. نريد أن نتعرف عن بدايتك..؟

البداية كانت مع نادي الهلال عامي 2001_2002وتدرجت في الفئات  السنية من البراعم ،الأشبال ،الأواسط، حققنا فيها البطولات مع جيل مهم أذكر منهم فيصل البدري ،أكرم الزوي ليتسلم بعدها المهام عبد الحفيظ اربيش وله الفضل لما وصلنا إليه مثلت المنتخب من بوابة نادي الهلال، الذي له الفضل الكبير علي.

الجميع يستغربون عدم وجود أحمد التربي  في منتخب المحليين..؟ ويتساءلون : هل المشكلة مع المدرب أم اتحاد الكرة..؟ فماذا تقول..؟

المشاكل والأمور الخاصة، لا أحب أن أتكلم فيها أو أشارك أحداً بها، ولأن المدرب غير موجود، ولكن دعيني أوضح أن سبب غيابي هو المدرب نفسه، فحين كنا في تجمع للمنتخب ببنغازي أجرينا مباراتين وديتين طلب مني المدرب أن أتخلى عن شارة القيادة، أنا اعتبرت أن ذلك فيه تقليل من قيمتي وقتها، ففضلت الابتعاد وإيجاد عذر حتى وإن لم يكن حقيقياً وتمنيت التوفيق له وللمنتخب.
سبق ذلك أن المدرب كان وفي كل مرة يخلق المشاكل معي، ذات مرة طلبت منه إذناً لزيارة الوالدة في بنغازي بحكم أننا من سكان بنغازي، بعد عودتي نفى أني طلبت منه إذناً بزيارة عائلتي، وكذلك أذكر في مباراتنا مع بوتسوانا والتي فزنا فيها بـ10 كان ثاني يوم راحة، طلبت الإذن وحصل ذات الشيء من المدرب، الذي يبدو أنه كان يريد مني أن أخطئ وأنا غير متعود على ذلك، اعتذرت بحجة الظروف الخاصة وحدث ما حدث.

لايوجد برنامج واضح للدوري الليبي وكذلك الأمر ينطبق على باقي الألعاب

بطولة «الشان» لمن تحمل مسؤولية الإخفاق الكبير.. هل للمدرب أم اللاعب أم غياب المشروع؟

بالنسبة إليّ انحاز دائماً للاعب بحكم غياب التنسيق التدريجي للمباريات والبداية المتأخرة للدوري، أضف إلى ذلك أن بعض اللاعبين كانوا جاهزين للتواجد في المنتخب ولم تتم دعوتهم، وهذا ظلم واضح أحمل مسؤوليته الأولى والأخيرة للمدرب.

مغادرة «أبو سنينة» الأهلي قبل سداسي العام الماضي وفي وقت مهم هل كان لها أثر على الفريق؟

على الصعيد الشخصي كان لها ضرر كبير بالنسبة إليَّ، وهذا لايعتبر طعناً في أي لاعب آخر، لعبت بجانبه لفترة طويلة استمرت شهوراً محصلة موسم كامل، على مستوى السداسي كنا نلعب كل يومين مباراة، لو كان متواجداً كان ليحمل عنا حملًا ثقيلاً، مشكلته مع الإدارة هي من ابعدته.

ناك من يرى أن مشكلة الكرة الليبية في الملاعب، وهناك من يراها في اللاعب، فكيف ترى المشكلة..؟

المشكلة ليست في اللاعب ولا الملاعب، المشكلة في الأساس، فلا توجد قرارات صارمة من اتحاد الكرة هذا أولاً ، الشيء الآخر قلة الملاعب، فملعب طرابلس هو الملعب الوحيد من السنة الماضية إلى الآن هو قيد الصيانة، إذن هو مغلق، نلعب الدوري من غير جمهور، بسبب الملعب، أندية العالم الكبرى، كريال مدريد مثلاً وغيره تصّين ملاعبها أو جزء منها بينما الجهة الأخرى يلعب بها الفريق و لايغلق الملعب بالكامل، إذن الموضوع ككل في الكادر الإداري وهذا الكادر يشمل اتحاد الكرة الذي يسير بدون روزنامة واضحة  للدوري، الأمر ينطبق كذلك على باقي الألعاب.

ثلاثة لاعبين  أعلنوا اعتزالهم اللعب دوليا لماذا..؟وهل هذا صحيح؟

لا معلومات لديّ مثلكم، لاأعرف، أنتم من أين استقيتم معلومتكم

 

جئت للأهلي لهدف معين ولو تحقق هذا الهدف على الفور سأرحل

هل تفضل المدرب الوطني للمنتخب أم أننا محتاجون لمدرب أجنبي؟

اعتقد أن منتخبنا بحاجة لمدرب أجنبي أكثر منه لمحلي، الأجنبي يملك شخصية، ولديه قرارات صارمة، هذا ليس طعنا مني في المحلي، لا بل المدرب المحلي أراه يعاني على مستوى توفير الامكانيات ويعتبرونه لاعبا عندهم (مايعطوش فيه قدره) المعاملة إذن تختلف بين الاثنين، المدربون الأجانب كثر مع اختلاف جنسياتهم، مدرب مثل (كوبر) مدرب منتخب مصر، مدرب محنك و على مستوى عال، كذلك (كليمنتي) مدرب له تاريخ وسجل، ومع فكرة المدرب الوطني الليبي القريب دائماً من اللاعبين يحس بهم، قريب منهم، لكن دون أن يقللوا من قيمته وتوفير كل سبل الراحة والنجاح له .

هل تشاهد الدوري الليبي؟ وأي الفرق تراها تقدم كرة أفضل؟

للأمانة هذا الموسم جل الفرق متقاربة في المستوى ،لكن الفريق الأكثر استعداداً هو الأهلي بنغازي، فريق يقدم مستوىّ جيداً ،هناك انسجام بين لاعبيه وأكثر فريق أقام معسكرات استعدادية في مصر ومباريات ودية مع أندية مصرية كبيرة ثمان أو تسع مباريات ، روزنامة الدوري غير المنتظمة وتأخر انطلاق الدوري وضعهم في موقف محرج يعودون من المعسكر ليلعبوا مبارياتهم وهم  في كامل أستعدادهم لينتظروا أسبوعين أو أكثر بعد العودة لبدء الدوري وهذا يجعل المعسكرات ليست ذات فائدة، وهناك أيضا فريق الأهلي ط من الفرق الجيدة هذا الموسم ماينقصنا التوفيق فقط .

استقدم الأهلي خلال انتقالات يناير عدداً من اللاعبين ذوي الجودة العالية فهل ترى أنهم سيقدمون الإضافة..؟

المحترفون الذين قدموا للأهلي الفترة الأخيرة لم يقدموا الإضافة، الموجودون في النادي أفضل من المحترفين وباستثناء البعض أراهم متميزين أمثال أيوب عياد، محمد الفقيه،شرارة،قدموا اضافة على مستوى عال، لاعبين كبار، ما كان ينقصنا مهاجم استقدموه هذه السنة (ايبوكا) مهاجم على مستوى عال،  مايعاب على النادي عدم استقراره على محترفين شبه كل موسم يتعاقدوا مع  4أو5محترفين، وعدم الاستقرار هذا سبب من أسباب الفشل مع سوء الحظ،  قدمنا مستوىً كبيراً على الصعيد الافريقي والدوري أيضا تمنيت لو استمر معنا اللاعبيون الذين ذكرتهم الظروف التي تمر بها البلاد تجعل من الصعب على أي لاعب أجنبي التأقلم بسرعه وسهولة وخير دليل «محسن متولي» لاعب بحجمه ومستواه الكبير والعالمي في افريقيا والمغرب لم ينسجم مع الظروف هنا وظهر عكس ما كان، نفس الموقف حصل مع «ابراهيما تانديا» اللاعب الكبير والمميز الذي كان ينشط في الدوري السعودي كنت معه ذات الغرفة في المباريات التي كنا نلعبها خارج طرابلس وكان كثيرا مايحدثني عن مشاكل انقطاع التيار الكهربائي، وعن ابنه الذي عندما يمرض لا يعرف أين يتجه به،أمور كثيرة قد تؤثر سلبا على عطاء أي لاعب ،رغم بساطتها،اللاعب المحترف الذي يتأقلم مع الظروف هو من نتمسك به وكثرة التجارب وتجربة الحظ هي أمور لاتليق بأندية كبيرة كالأهلي أو الاتحاد أو النصر أو غيرها من الأندية الكبرى التي أرى أنها ليست حقل تجارب للمحترفين

من هو اللاعب الليبي الذي يتمنى (أحمد التربي) أن يكون ضمن صفوف فريق الأهلي؟

عبد العاطي العباسي .

من اللاعب الذي ترى أنه ظُلم أو أن الظروف قد وقفت ضده؟

عبدالله العرفي.. لاعب اعتبر انه ظُلم ولم يأخذ فرصته مع المنتخب، أكثر شخص ظُلم ربما لسوء نية أو أنه لم يأخذ فرصته الكافية.

لو لم تكن لاعباً في الأهلي مع من ستكون؟

أجابنا على الفور دون أي تردد: الهلال

في معسكر تجمع المنتخب ببنغازي المدرب طلب مني أن أتخلى عن شارة القيادة فرفضت واعتبرته تقليلآ من قيمتي

هل تفكر في الاحتراف الخارجي الآن..؟ وهل هذا طموحك حالياً..؟

من شهر مضى قدم لي عرض احتراف من نادي القادسية الكويتي،  الإدارة رفضت والعرض لازال جارياً، ،تفاصيله أن «ابراهيما تانديا»  تواصل معي وأخبرني بأنهم بحاجة لمدافع، أعجبني العرض
وقلت له بالعكس ،،نادي القادسية ناد كبير على المستوى الآسيوي والعربي وأخبرته أنه لامشكلة لدىّ سوى أني مرتبط بعقد مع نادي الأهلي والرأي الأول والأخير لإدارة النادي،التي بدورها تواصلت مع الأستاذ «ساسي عون» الذي رفض العرض لاعتبارات لعل أهمها أننا مقبلون على مرحلة الإياب وهي مرحلة صعبة ،وما كان لي إلا أن أحترم وجهة نظره

جربت الاحتراف الخارجي.. من خلال تجربتك كيف ترى الاختلاف بين دورينا ودورياتهم..؟

هنالك اختلاف بالنسبة لي دوريهم الأفضل، لأنه دوري منظم وكأس وأكثر من مسابقة في ذات الوقت ،نحن مثلا دوري وكأس ليبيا الذي لم يكتمل من السنة الماضية، أما في الكويت مثلاً،عندهم أكثر من مسابقة في الموسم،كأس السوبر الكويتي، كأس الكويت وغيرها روزنامة كاملةدوريهم يبداُ في شهر أغسطس وينتهي في مايو،كل شيء مكتمل من النظام والرتم العالي، والاحتراف له فضل المستوى العالي، الذي ظهرت به وأهلني لأن أكون في المنتخب.

يقولون فماذا تقول؟

يقال إن اللاعب (السلتو) لاعب مزاجي مرة يلتزم بالتمارين ومرة يتراخى وهذا عيبه فماذا تقول..؟

(السلتو)  من اللاعبين الكبار في ليبيا ولكن عدم انضباطه في التمارين وغياباته الكثيرة سبب تأخره، لديه امكانات تؤهله أن يكون محترفاً في دوريات كبرى

يقال أن لاعب المحلة (الهادي عمارة) لاعب متميز ولكن بدون طموح أو بدون حظ ..فماذا تقول..؟

ذكرته للمدرب وأيضا لإدارة الأهلي واحد من الأسماء التي رشحتها للعب في الأهلي ،وأرى أنه يستحق اللعب في الفرق الكبرى

ماذا تقول للاعب (نور الدين القليب) الذي تعانده الإصابات..؟

موهبة كبيرة من اللاعبين المتميزين لو صار وحققنا البطولة مع الأهلي أتمناه أن يكون متواجداً في ليبيا لاعب كبير من طينة اللاعبين الكبار يستحق أن يمثل ليبيا في الخارج مثل (معتصم المصراتي)، اللاعب نورالدين اعتقد عنده عرض احتراف في البرتغال.

أي من هؤلاء اللاعبين تفضل له الاعتزال الآن..«محمد زعبية..عبد الرحمن العمامي..محمد الغنودي..»..؟

عبد الرحمن العمامي ..نظرا لعامل العمر،  والشيء الآخر أتمنى حين يفكر في الاعتزال أن يكون من بوابة ناد كبير كالاُهلي بنغازي الذي يلعب فيه حالياً.

ماذا تقول لهؤلاء اللاعبين«محمد المنير.. علي يوسف..سند الورفلي»..؟

محمد المنير: من غير مانوجه له رسالة هو دائماً رسائله أكثر لنا نحن كلاعبين هو واجهة لأي لاعب ناشئ او مبتدئ يتمني أن يكون مستواه كالمنير.
علي يوسف: لاعب في أول انطلاقته وأثبت جدارته في الدوري الليبي أتمنى منه أن يبتعد عن الإعلام، عن «السوشيل ميديا» وسيكون من أفضل اللاعبين.
سند الورفلي: «مش» محتاج مني أن أقول له أي شيئ هو يعرف نفسة.

ماذا يقول أحمد التربي لجمهور النادي الأهلي الذي يدعم التربي ويحبه؟

طوال مسيرتي الكروية، لم أر في حياتي جمهوراً يحب ناديه كجمهور نادي الأهلي حتى بعد فقدانهم البطولة وركلة الترجيح كانت السبب،والجمهور معنا ويدعمنا في أسوأ الظروف سواء على المستوى الافريقي أو المحلي أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن نكافئ الجمهور ووقفته معنا ونعوضه ببطولة الدوري 20222023.

ماذا تقول لهذا الجمهور الكبير في كل ليبيا؟

أن يستمروا على دعمهم لنا،ونحن لن نخذلهم وسنحاول أن نبذل أقصى جهد لنا سواء في التمارين أوخارج النطاق الكروي و نعوضهم عن خسارة الموسم الذي فات لأن الخسارة أثرت فينا كلنا وعدم التوفيق كان حليفنا مما ساهم في ظلمنا رغم أننا كنا الأفضل.

ماذا تقول في ختام اللقاء لمجلة الليبية؟

نشكركم على حسن الضيافة ونتمنى لكم كل التوفيق، الحوار كان ممتعاً، ونتمنى أن أكون متواجداً معكم في الفترات القادمة ولكن بالتتويج مع نادي الأهلي.

موقف استحضرناه مع التربي؟

دموع ودماء وبطاقة صفراء وأخرى حمراء كادت أن تحرجه في ملعب القاهرة، موقف استحضرناه مع نجم المنتخب «التربي» في مباراة الذهاب لمنتخبنا عندما سقط التربي في الملعب والدماء تسيل من رأسه وحَكم اللقاء كان يضع يده في جيبه ويهدده إما الخروج والعلاج خارج الملعب أو سيخرج له البطاقة الحمراء على اعتبار أنه متحصل قبلها على صفراء، الحكم كان متحيزاً وظالماً جداً ومنعه من حقه في العلاج داخل الملعب وحتى بعد أن ملئ رأسه بالغرز وطلب الإذن بالدخول تجاهله الحكم لبضع دقائق فاختلطت دموع التربي بالدماء وهكذا هم النجوم دوماً.

شاهد أيضاً

حول المقبول والمستهجن كيف يمكن اعادة الشرف لرقص الرجال في ليبيا

في بادئ الأمر كان ظهور مقطع على {التيك توك} كفيلا بشد انتباهي ثم توالت المشاهدات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *