الرئيسية / الرئيسية / عمليات تكميم المعدة ..الحل الأمثل للرشاقة وعلاج أمراض السمنة

عمليات تكميم المعدة ..الحل الأمثل للرشاقة وعلاج أمراض السمنة

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن عمليات تكميم المعدة ..حيث يعتبرها البعض الحل الآمثل والملاذ الأخير للتخلص من الوزن الزائد لذوي الأوزان التقيلة وتكسير الدهون والحفاظ على العضلات وحيويتها بأساليب وتوصيات يوصي بها الأطباءبعد إجراءالعملية .
وهذا النوع من العمليات لا تُجرى إلا بعد عدة محاولات باءت بالفشل للريجيم وطرق التخسيس وإتباع نظام غذ ائي للتخلص من الأوزان الزائدة ..زيضاً هذه العمليات تعتبر علاجاً لأمراض مضاعفاتا لسمنة «كمرض السكري من النوع الثاني ـ مشاكل ضغط الدم وإلتهابات المفاصل »…
لقاء:نجاة الريشي
تصوير :حسين المجدوب

الدكتور علاء عبد الجليل وفاء

cv

*دكتوراة الزمالة العربية في الجراحة العامة .

*أستاذ مساعد في كلية الطب البشري جامعة مصراتة.

التدريب في جراحة السمنة

1.قسم جراحة السمنة جامعة بواتيه فرنسا.

2. pola chinic depoitars فرنسا .

3.قسم جراحة السمنة جامعة مونبليه فرنسا.

4.قسم جراحة السمنه مستشفى بلجيكا AZ_sima.jam.

5.قسم جراحة السمنة مستشفى سانت كارلوس إسبانيا.

 

  هي عملية جراحية تجرى بالمنظار

تشبه تماما عملية المرارة

حول هذا الموضوع كان لنا لقاء مع الدكتور علاء عبدالجليل وفاء .. وعن عمليات السمنة حدثنا قائلاً:-

عمليات جراحة السمنة أنواع منها:  « تكميم المعدة بالمنظارتحويل مسار المعدة الكلاسيكي بالمنظاروعمليات الإعادة « وهذه الأخيرة  نجريها للأشخاص الذين قاموا بعمليات تكميم المعدة ولم يكن اختيارهم صائباً، سواء كان اختيار المصحات أو الطبيب المعالج، أي أنّ الشخص أجرى العملية ورجع وزنه إما لخطإ طبي أو عدم المحافطة في اتباع نظام غذائيننظر في سبب إخفاق العملية ونحاول تصحيح الخطأولهذا سُميت بعمليات الإعادة، أما عن  عمليات تكميم المعدة : هي عملية جراحية سهلة تُجرى بالمنظار عبارة عن خمس فتحات على هيئة « ثقوب صغيرة» في البطن تشبه تماماً عملية المرارة بالمنظار تجرى العملية بواسطة (دباسات أمريكية خاصة   ( نقوم  بتدبيس وفصل المعدة حيث نفصل 80  % من حجم المعدة ويبقى20  % منها فقط ، تصبح بذلك المعدة صغيرة جداً على شكل أنبوب صغير يشبه الموزة، مما يساعد المريض على تقليل كميات الأكل بشكل كبير، ومن ثم يستطيع خسارة الوزن الزائد والتخلص من السمنة المفرطة..

  مميزات هذه العملية:

إن الجزء الكبير الذى نقوم بتدبيسه من المعدة هو الجزء الذي يحتوي على الخلايا التي تفرز هرمون الجوع اسمه « القريلين » حتى أنه يفقد حاسة الجوع وعدم الرغبة في الأكل وأحياناً لايشعر بأنه جائع ليوم كامل .
وهنا نفرض عليه بعض التوصيات ما بعد العملية حتى لايحدث له غثيان أو ما شابه ذلك
يبدأ النظام الغذائي بتناول السوائل والمشروبات الشفافة دون سكر، ثم يتطور تدريجياً إلى تناول الشُربة والأطعمة المهروسة ، بعد الأربعة أسابيع الأولى يستطيع الشخص تناول أنواع مختلفة من الطعام بشرط تناول  كميات قليلة وعلى فترات متباعدة والحرص على عدم المزج بين تناول الطعام وشرب المياه، أيضاً الابتعاد عن الأكلات ذات السعرات الحرارية العالية والتركيز على الأغذية المفيدة .
يتراوح وقت إجراء العملية من 30 إلى 40 دقيقة .
مدة الإقامة بالمستشفى يومان ..
نسبة نجاح العملية عالية جداً أكثر من 98٪

لماذا يلجأ البعض لاجراء هذه العملية ؟ !

اللجوء لاجراء عمليات تكميم المعدة يعتبر الحل النهائي لكل من يعانون السمنة المفرطة والأوزان الثقيلة، بعد محاولات كثيرة من اتباع نظام غدائي وممارسة الرياضة للتخلص من الوزن الزائد انتهت بالفشل ..أيضاً بعضهم لايستطيع ممارسة الرياضة بشكل طبيعي بسبب الوزن الزائد وتأثيره على المفاصل وآلام العظام وضعف العضلات اثر تراكم الدهون بشكل كبير حولها .

من هم الأشخاص الذين يتطابق معهم اجراء عمليات التكميم وجراحات السمنة ؟ وما أعمارهم ؟

حسب التوصيات الجديدة الخاصة  بجمعية جراحة السمنة الأمريكية وجمعية جراحة السمنة العالمية،  جلسوا معاً ووصلوا إلى توصيات من حوالي 30 عاماً، أهمها هو أن مؤشر كتلة الجسم السليم أكثر من 35 حتى ندخل الحالة إلى عمليات جراحة السمنة، ومؤشر كتله الجسم أكثر من 30 للحالات التي بها مرض مزمن ناتج عن السمنة،  إما أن يكون داء السكري من النوع الثانى، ارتفاع ضغظ الدم أو ارتفاع  الدهون الثلاثية والكولسترول أو أمراض القلب والشرايين ، وأصحاب هذه الأمراض يدخلون إلى العمليات حتى لو كان مؤشر كتلة الجسم أقل من 35 لأن المؤشر الطبيعي لابد أن يصل إلى أكثر من 35، ويمكن معرفة مؤشر كتلة الجسم بأن نأخذ وزن  المريض ونقسمه على الطول مرتين .
وبعد العملية على المريض أن يتابع مع دكتور تغذية، وعادة يكون مع فريق جراحة السمنة دكتور تغذية مختص لمتابعة الحالات  لمساعدتهم في وضع نظام غذائي  لتعزيز نجاح العملية، وفي الأغلب يطلب المريض المتابعة مع الدكتور  الجراح الذي قام بالعملية بدلاً من دكتور التغذية، ونحن نترك  له حرية الاختيار مادام  يراه مطمئناً  أكثر ، بالنسبة للعمر الذي  تجرى له العملية من الـ15 إلى الـ65 عاماً، وهناك بعض  الاستثناءات بالنسبة لسن  الثالثة عشر، حيث يمكن  أن تجري له عمليات جراحة السمنة عندما يكون طوله نفس طول الإنسان البالغ، وتعتبر من العمليات الناجحة وكلما تخلص الطفل من الوزن الزائد كلما كانت نفسيته أفضل ويقي نفسه من أمور أخرى كالتنمر مثلاً .

متى بدأت عمليات جراحة السمنة في ليبيا..؟ ومتى زادت ثقافة الإقبال عليها..؟

بدأنا عمليات جراحة السمنة في عام 2018 م.. في مستشفى الجزيرة الدولي مصراتة، حيث كانت بداياتنا بسيطة جداً تتراوح مابين 3 إلى 4  حالات في الشهر، رغم قلة الحالات إلا أنها كانت ناجحة، وبدأ الناس يشجعون  بعضهم البعض  حتى بدأت عندنا ثقافة الثقة بالطبيب الليبي، وبنجاح هذه العمليات وصلنا إلى نسبة عالية جداً نتيجة ثقة الجمهور أو الحالات  بكفاءتنا ، فأصبحنا خلال الشهر الواحد نجري من 50 إلى 100 عملية .

ماهي المخاوفأو المضاعفات الناتجة عن إجراء عمليات جراحة السمنة ؟

أكثر  المخاوف والمضاعفات الناتجة عن هذه العمليات هي  النزيف والتسريب، وعلى الجّراح أن يأخذ  كامل احتياطاته لتفادي هذه المضاعفات، وأهم نقطة يجب التركيز عليها (الحماية) أي بعد انتهاء عملية تدبيس المعدة  والتي هي على ثلاث صفّات يتم اختيار الدباسات الأمريكية من شركة «ميترنك» عالية الجودة، بعدها نخيط أعلى المعدة للحماية من مضاعفات التسريب والنزيف، وهذه المخاوف عالمية تحدث في كل دولة، ولكن  على الجراح الماهر تفاديها وعدم الوقوع في خطإ طبي يجره لها .
نسبة هذه المضاعفات الآن 1 ٪ بالنسبة للنزيف، أما التسريب 1 من  ألف، أصبحت السيطرة على هذه المضاعفات أكبر،  أيضاً نقوم باختبار التسريب عن طريق مادة «أزرق المثلين» ونتأكد أن الأمور تمام والعملية كَللت بالنجاح قبل ايقاظ المريض من العملية.

 

ماهي أنواع المكملات الغذائية والفيتامينات التي تُعطى للمريض ؟

عادة بعد عمليات جراحة السمنة وبشكل خاص عمليات تكميم المعدة نصف للمريض  كبسولات تعرف بالـ«مونتي فايتمين» الخاصة بمثل هكذا حالات، لأن كمية الأكل أصبحت قليلة لاتوفر للجسم كفايته من الفيتامينات وهذه الكبسولات تعتبر مكملاً غذائياً جيداً، أيضاً أدوية تحتوي على الكالسيوم والحديد وإبر خاصة بالفيتامينات وعلى المريض أن يداوم على المراجعة والمتابعة خاصة خلال الأشهر الستة الأولى .

مانوع الرياضة التي يقوم بها الشخص بعد العملية ؟

خلال الأشهر الأولى لايقوم المريض بأي نوع من الرياضة المتعبة، نفضل أن يقوم برياضة المشي فقط،  مشي سريع من 30 إلى 60 دقيقة في اليوم  .. وبعد مضي شهرين على الأقل نوجهه إلى إحدى  صالات كمال الأجسام (الحديد) ومع هذه الرياضة نصف له «بروتين باودر» كمكمل غذائي حتى نحمي الجسم من الترهلات، ووظيفة البروتين أن يغذي العضلة ،وبهذا يحدث التكسر في الدهون لا العضلة.
بعض الحالات بعد العملية نراه مرهقاً فاشلاً مترهلاً، و هذا دليل على أنه لا يأخذ» البروتين باودر» بشكل منتظم وجيد، فكلما كانت العضلة محمية كلما كانت  نسبة الترهلات أقل، وكان قوام الجسم أفضل .

الأشخاص المدخنون لا ضير من خضوعهم لعملية تكميم المعدة

هل إجراء عمليات جراحة السمنة  خطرة  على الإنسان المدخن ؟

بالنسبة للأشخاص المدخنين لاضير من خضوعهم لهذه  العمليات، ولكن تحت توصيات معينة، إذ لابد من تركهم للتدخين قبل العملية بـ 24 ساعة، وبعد العملية يحاول تركه مدة اسبوعين على الأقل.. البعض  يهمل هذه التوصيات ويحاول التدخين بعد العملية  مباشرة مما يؤثر سلباً  على الغشاء المخاطي للمعدة .

في الختام نسأل الله السلامة للجميع

شاهد أيضاً

خضت علاقة محرمة وتعمدت أن يكشفها زوجي …!

»اشراف :منى أبوعزة   أنا السيدة .ص. ليبيا . متزوجة من خمسة عشرة سنة أم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *